الاستراتيجيات الخمس لتطوير القيادة لدى موظفيك

قبل سنوات قال لي رئيسي: “أن تكون مديراً فهذا يعني أن تكون لديك خطة إحلال جاهزة منذ البداية. لأنك لن تستطيع مواصلة الترقي والتطور بدون أن يكون لديك البديل الجاهز ليحل محلك”. وبالرغم أن هذا الأمر قد يبدو صعباً لكنه في أغلب الأحيان يتوقف عليك أنت كمدير أو قائد للفريق. فكونك مديراً لمجموعة من الموظفين…

استر على اللي ما غفا تالي الليل

استر على اللي ما غفا تالي الليل ما ذاق من كثر الهواجيس نومي قيفان شعره في ضميره مواويل وطير المعاني فوق راسه يحومي ما نكبر الا في صدور الرياجيل ولا نصغر الا في عيون الرخومي نمشي على السنة ونبعد عن القيل ونزاحم أهل المرجلة فاللزومي يا كبر فرقٍ في فعول المشاكيل لو أنها قد ضيعته…

تقرير المدونة السنوي 2015

مع أرق الشكر وأعذبه، أعد موظفو مساعد إحصاءات وردبرس.كوم تقرير 2015 سنوي لهذه المدونة. فيما يلي أحد المقتطفات: تحمل عربة سان فرانسيسكو المعلقة “التلفريك” 60 شخصًا. تم عرض هذه المدونة حوالي 3,000 مرات في 2015. لو كانت عربة معلقة “تلفريك”، فسيستغرق حملها لهذا العدد الكبير من الأشخاص 50 رحلات. إضغط هنا لترى التقرير الكامل

العزم هو ما يخلق الفرق

•ليس القائد هو الذي ينجز الأعمال، بل الذي يصنع العزم في الفريق لإنجاز الأعمال• البارحة كنت مع أحد الأصدقاء يحدثني عن معاناته مع عمله الجديد والذي تلقى من أجله عرضاً مجزياً، كان يقول لي: تخيل أن الشركة التي أعمل بها تتوفر بها كل إمكانات النجاح، ومع ذلك صدمت لوجود أفراد محطمين وآخرين غير مبالين وقيادات…

كيف تعرف ما إذا كنت مديراً سيئاً؟

عزيزي القارئ.. لك أن تتخيل أن كل الذين يعملون في الوظائف القيادية يعتقدون أنهم قادة ممتازون، أو على الأقل ليسوا بسيئين. إذاً من هم القادة السيئون والمدراء الذين يتسببون في وقوع الأزمات والمشكلات في مؤسساتهم؟ بل السؤال الأكثر أهمية: هل أنا وأنت من أولئك المدراء السيئين؟ أم من ضمن أولئك الجيدين؟ دعنا نفكر بعمق وبمنطق…

أنت … بل أنت

السلام عليكم ،، هاليومين أصبح موضوع “من المتسبب في بروز فكر الدواعش إلى السطح؟” هو الشغل الشاغل للمفكرين والمهتمين والمواطنين. وبنظرة إيجابية رغم مرارة الوقائع، فإننا لمسنا الإقرار من الجميع بوجود مشكلة حقيقية تستلزم الحل، وهذه هي الخطوة الأولى في طريق الحل إن شاء الله.  مع حبي في الله لإخواني الدعاة والمفكرين والمهتمين الذين يصيبون…

فعلامَ جئتَ ودونكَ القمرانِ؟

أتُراكَ جئتَ صبابةً وتَدَاني… أم جادَ شِعْرُك بالذي أشجاني؟ فَليَهنكَ الليلُ الطويلُ مُدامُهُ… ما للمحبِّ سوى الحبيبِ الثاني لا تحسبنّي في هواكَ متيّمٌ … قد عشتُ بعدكَ عابداً ربّاني إلاّ سواداً فاقَ عينكَ مترفاً … فيه الغِنى عن كُلِّ شوقٍ فاني يا من عليه محبتي ومَلامَتي … تترى وفي سُبُلِ الهوى يلقاني طيرٌ أنا ما…