١٢ علامة لاكتشاف الكـذب

* هذا المقال منقول، بقلم: كارول غومان

إذا أردت اكتشاف كذب شخص ما، فلا تعتمد على رصد علامة جسدية واحدة فقط، بل على مجموعة إيماءات متتالية للغة الجسد، تتراوح بين 3 إلى 4 علامات يؤدي الواحد منها إلى الآخر. يمكنك التعرف إليها مما يلي:

1. الابتسامة الزائفة: يصعب على الكاذب إذا أراد خداع غيره أن يبتسم على نحو مقنع؛ فالابتسامات الحقيقية تظهر على زوايا العين وتغير ملامح الوجه بأكمله، أما المزيفة منها فلا تظهر سوى على الفم.

2. الإجابة ضمن مدة زمنية غير اعتيادية: حينما يستعد شخص ما للكذب، فإنه يحفظ كذبته ويراجعها جيداً في ذهنه، فتراه يبدأ إجاباته بصورة أسرع ممن يقول الحقيقة. أما إذا تعرض للمباغتة، فإنه يستغرق وقتاً أطول في عملية الرد؛ إذ إن عملية كبت الحقيقة وخلق كذبة مكانها يتطلب منه وقتاً إضافياً.

3. دلائل لفظية: يميل الإنسان عند الكذب إلى رفع نبرة صوته إلى مستوى أعلى. ومن الدلائل الأخرى على الكذب: المراوغة وانتقاء الكلمات، بحيث يتم تجنب الرد على الأسئلة بصورة مباشرة، فضلاً عن التلعثم في الإجابة. كما يلاحظ أن الكاذبين لا يستعملون العبارات المقتضبة في الرد، ومثال ذلك قول: “أنا لم أسرق الملف الموضوع على الطاولة” بدلاً من الاكتفاء بعبارة: “لم أسرق”.

4. الاضطراب في “إفراز اللعاب”: يطرأ على الكاذب تغير مفاجئ في إفراز اللعاب إما بالزيادة أو النقصان، فتراه إما يبلع ريقه بتتابع أو يسعى إلى شرب الماء بإفراط.

5. توسع بؤبؤ العين: وهو من العلامات غير اللفظية والتي يستحيل تزييفها، إذ كلما زاد مقدار التوتر لدى الكاذب اتسع حجم بؤبؤ العين أكثر.

6. التغير في معدل غمضات العين: فإذا بادر الإنسان بالكذب، انخفض هذا المعدل وبقي متدنياً طوال سرد الكذبة، ثم يزداد بسرعة بعد الكذب، ليصل أحيانا إلى 8 أضعاف المعدل الطبيعي.

7. حركة القدم: تظهر على الكاذب غالباً أعراض التوتر والقلق من خلال حركة القدمين المتزايدة، سواء بالنقر المتكرر أو بجعلهما حول بعضهما. وقد يلجأ الكاذب إلى بسطهما لتخفيف حدة الضغوط.

8. لمس الوجه: حين يكون المرء على وشك الكذب، فإنه يفرك أنفه لا إرادياً في معظم الأحيان. وسبب ذلك- على الأرجح- أن زيادة إفراز الأدرينالين تفتح الأوعية الشعرية مما يصيب الأنف بالحكة.

9. التناقض: إذا لاحظت تناقضاً بين كلام الشخص وإيماءاته، كأن يهز رأسه على الجانبين عندما يقول “نعم” أو يعبس عندما يقول إنه سعيد، فاعلم أن هذه علامة كذب أو صراع داخلي بين ما يفكر فيه وما يقوله.

10. تغير الإيماءات: مخافة أن تفضحهم إيماءاتهم الجسدية، يميل الكاذبون غالباً إلى تثبيت أجسادهم بصورة غير طبيعية. وفي أحيان أخرى، يلاحظ أن الكاذب يزيد من الحركات التي تساعده على الهدوء مثل: عض الشفاه وفرك اليدين والعبث بالمجوهرات والشعر.

11. تفاصيل صغيرة جداً: ملاحظتها صعبة، لكن إذا لمحت حركة جسدية خاطفة تتناقض مع عبارة شفهية، فصدق ما تراه لا ما تسمعه.

12. النظرات السريعة: عندما يرد الكاذب بجواب زائف، ينظر إلى الأسفل ثم يشيح ببصره بعيداً، ثم ينظر إليك مجدداً بصورة خاطفة ليتأكد من أنك صدقت ما قاله.

٢٠١٣٠٩١٢-١٩٤٣١٤.jpg

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s