أهلّ المجدَ لما جئت تسعى

سمعت أن عمّي المهندس فهد العتيبي متواجد هذه الأيام في مدينة الظهران لمهمة عمل، وأنا أسكن الجبيل التي تبعد ١٠٠ كيلو تقريباً. فأرسلت له هذه الأبيات:

سلامُ الله من بعدِ البعادِ …
على الشمس المنيرة في البلادِ
سلامُ الله ياعمي عليكم …
ورحمتهُ الى يوم التنادي
تقول بأنك البادي علينا …
وما سمع (البناخي) ما تبادي
أهلّ المجدَ لما جئت تسعى …
إلى الظهران يا خير العبادِ
فهلاّ زرتنا في دار صبٍّ …
ملاهُ الشوقَ من شوقٍ ينادي
فتدمعُ عينهُ للقاء شهمٍ …
وعند فراقهِ هي في ازديادِ
تعالَ فشاتُك الجدعاءُ رانتْ …
إلى الصحنِ المفطحِ والزبادي
وهامورٌ على الصيجانِ يُقلى …
وربيانٌ على رُزٍ (صَيَادي)
وتشرب بعدهُ (شمبينَ) يُروى …
برشفتهِ اللذيذةَ كلَّ صادي
أيا فهدُ العُتيّبيُّ المسمّى …
تعالَ فقلبيَ المشتاقُ شادِ
فليلُ الأنُسِ من جَذَل التصابي …
أرنّ فمالنا إلا التنادي

محبكم :: جمــال

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s