هَزُلتْ

تسمعون بكلمة (هَزُلَتْ) وتقال عندنا على سياق (مابقى إلا هي) من باب الإنكار. فما هي حكاية (هَزُلَتْ)؟!

يقال أن أعرابية في القرن الثالث الهجري كانت لها شاة سمينة قد أكتنزت لحماً وشحماً وقيل ناقة. فكان الناس قد أعجبوا فيها وسامها المقتدرون ولكن مالكتها لم ترد بيعها حباً لها حتى ذاع صيتها وتقاطر عليها أبناء الذوات في البلاد.
ولكن بعد مدة شاء الله أن تجوع هذه الشاة وتسأم حتى هزلت فأنصرف الناس عنها حتى جاء أحد الصعاليك يسومها بدرهم. فعز ذلك على صاحبتها فقالت:

لقد هَزُلت حتى بدا من هزالها … كلاها وحتى سامها كلُ مفلسُ

فجرى هذا البيت مثلاً. والعلم عند الله.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s