الإخاء ..

مما قرأت وراق لي الليلة …

ينبغي للإنسان ألا يتخذ من إخوانه إلا من اختبر شؤونه قبل إخائه، وكشف عن اخلاقه قبل اصطفائه. فمن وجده محمود الطبائع مرضيّ الأفعال، محباً للخير آمراً به، كارهاً للسوء وللشر ناهياً عنه، حافظاً لعهده ذكراً لوده. اتخذه صديقاً ورفيقاً.
وليحذر من صحبة الأشرار اللئام، فإن مودة الدنيء الشرير تكثر الأعداء، وتفسد الأخلاق. ولا خير في مودة تجلب عداوة وتورث مذمة، فالعاقل يجب عليه أن يصطفي من الإخوان ذا الدين والحسب، والرأي والأدب. فإنه يكون مساعداً له على نوائب الدهر، وعوناً على حاجته.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s